24 ساعة

الرئيسية » 24 ساعة » تزايد عدد السياح إلى دولة بورتوريكو و السبب أغنية “ديسباسيتو”

تزايد عدد السياح إلى دولة بورتوريكو و السبب أغنية “ديسباسيتو”

249 views

تَصَاعَدَ اعتماد الدول على وسائل الجذب الثقافي والإعلامي في دعم الاقتصاد الوطني، وتعزيز أرصدة القوة التي تمتلكها، من خلال التأثير على توجهات الشعوب، والترويج للنموذج الذي تمثله الدولة، إذ كشف الانتشار العالمي لأغنية “ديسباسيتو” الإسبانية عن أهمية الأبعاد الثقافية -خاصة “الفن”- باعتبارها أهم مصادر القوة الناعمة للدولة. وعقب صدور الأغنية أضحت دولة بورتوريكو تحظى باهتمام عالمي واسع النطاق، بالإضافة إلى تزايد معدلات تدفق السياح إليها لزيارة المعالم السياحية التي عرضها فيديو الأغنية.

تجارب مماثلة:

تصدرت أخبار أغنية “ديسباسيتو” وسائل الإعلام العربية والدولية الأخبار عقب تمكن فيديو الأغنية من جذب عدد كبير من المشاهدات على اليوتيوب من مختلف أنحاء العالم، وصلت إلى حوالي 3.2 ملايير مشاهدة. ولا يقف تأثير الأغنية عند حد الانتشار العالمي، بل إنها استطاعت أن تجذب السياحة إلى دولة بورتوريكو التي كانت قد أعلنت إفلاسها، إذ ارتفعت السياحة خلال الأشهر الماضية بنحو 45%، مما ساهم في إنعاش الاقتصاد نسبيًّا، الأمر الذي وصفه البعض بمعجزة ديسباسيتو.

وأفادت الأخبار المنقولة عن صحف بورتوريكو، بأن نشاط السياحة قد تزايد بعد المشاهد والمعالم السياحية الطبيعية المميزة التي ظهرت في كليب الأغنية، ولذلك قام منظمو الرحلات السياحية في بورتوريكو، بضم الأماكن التي ظهرت في فيديو الأغنية، مثل Club La Factoría، وOld San Juan، وLa Perla sector، إلى برامجهم ورحلاتهم السياحية.

ولا تُعد أغنية ديسباسيتو المثال الوحيد الذي يوضح تأثيرات القوى الناعمة. فمن جانبها، استطاعت الدراما التركية في السنوات الماضية الترويج للثقافة التركية ولمواطن الجذب الثقافي بالدولة، واستطاعت جذب أعداد هائلة من السياح، فمدينة إسطنبول التركية أصبحت تُصنف من أهم 10 مدن جاذبة للسياحة في العالم. فبعدما كان عدد السياح لا يتجاوز 10 ملايين في مطلع الألفية، وصل إلى حوالي 40 مليون في عام 2016.

وعلى الرغم من حالة عدم الاستقرار التي عاشتها تركيا في عام 2016؛ فإن السياحة قد شهدت تراجعًا يُقدر بحوالي 30% خلال هذا العام؛ إذ استطاعت الدراما التركية اجتذاب مزيدٍ من السياح على الرغم من سوء الأحوال السياسية والأمنية بمدينة إسطنبول، وتشير البيانات إلى أن دخل تركيا من السياحة خلال النصف الثاني من عام 2016 وصل إلى 5.4 مليارات دولار.

وعادةً ما يذهب السياح إلى الأماكن التي تظهر فيها المسلسلات التركية، للانخراط في الثقافة والحياة المحلية التي ارتبطوا بها عبر الشاشات التلفزيونية. ولم يقتصر هذا الأمر على الرغبة في الزيارة؛ بل إنه أدى إلى الإقبال على تعلم اللغة التركية في كثير من دول العالم.

ولم تتوقف الفائدة الاقتصادية العائدة من المسلسلات التركية عند حد جذب السياحة، فقد تم تصدير الدراما إلى حوالي 140 دولة، بحسب بعض التقديرات، حتى أصبحت تركيا ثاني أكبر دولة مصدِّرة للدراما على مستوى العالم بعد الولايات المتحدة الأمريكية، بإيرادات تقدر بنحو 350 مليون دولار سنويًّا، وتعتزم الدولة رفع حصتها من الدراما العالمية لتصل إيراداتها إلى مليار دولار سنويًّا بحلول عام 2023 وفق غرفة تجارة إسطنبول.

اضف تعليق

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *