مراكش تكرم الموسيقار البولوني لوسيان وزوفسكي

24 ساعة

أندلس برس – متابعة 

أحيى مركز “عناية” أمسية ثقافية فنية بالقاعة الكبرى للمجلس الجماعي بمراكش جليز، في إطار الملتقى الثقافي الوطني السابع بمراكش، شملت تنظيم ندوة حول: “اللغة العربية والعلوم الإنسانية بين جغرافية الانتماء وقتامة النسيان”، شارك فيها الأساتذة الباحثون علي الخاميري ومحمد الجمالي والسعيد أخي وعبد المنعم حربول والمصطفى عيشان وفاطمة الزهراء اشهيبة.

وقدمت فرقة “جاوا” البولونية المغربية عرضا موسيقيا جمع بين روح الشرق وتجريب الغرب، بين آلتي السيتار الهندية التي يعزف عليها الموسيقار البولوني عالم اللسانيات لوسيان وزوفسكي، والعود العربي الذي يعزف عليه الفنان المتعدد عبد الحق وردي.

وعلى مدى ساعتين من اللقاء، امتزجت الموسيقى الروحية بالتفكير الأدبي والتاريخي، عانق فيها جمهور مركز عناية المتنوع وجبة من المقطوعات الموسيقية المتناغمة مع مقامات مختارة بعناية من فواعل نغمية عريقة، تنتمي للحضرة القشطالية والأندلسية المسكونة بأرواح الرسم العبراني والأمازيغي والعربي الضارب في عمق التاريخ.

ونجح الثنائي الموسيقي المبدع لوسيان ووردي في شد انتباه الحضور. وتوج الحفل بتكريم الموسيقار البولوني لوسيان وزوفسكي لاعتبار حضوره الأكاديمي والموسيقي وإسهاماته الجليلة في التواصل والانفتاح على الثقافة والفن العربي، واقتداره على الجمع بين العلوم اللسانية والفنون الموسيقية.

ويعدّ لوسيان وزوفسكي واحدا من القلائل بأوروبا الذين يدافعون عن امتداد الفنون الموسيقية والثقافات المتعددة؛ إذ يعتبر الشرق روح الكون في الأرض ونور الحياة التي تتدفق في كينوناتنا، مخلدا بذلك نظرية الوحدة البشرية في الوجدان الثقافي والفني.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *