في ذكرى رحليه الثامنة .. باحثون يدعون إلى استلهام فكر الجابري

24 ساعة

أندلس برس ـ محمد أيت بو

دعا أساتذة وباحثين، في الذكرى الثامنة لرحيل المفكر محمد عابد الجابري إلى استلهام واستخراج كنوز هذا المفكر، وطالبوا باسترجاع تلك الروح النقدية التي تميز فكر الجابري، وذلك في إفتتاح ندوة علمية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية مولاي سليمان ببني ملال، صباح اليوم الخميس، تحت شعار “محمد عابد الجابري مغربي بأفق عالمي: وفاء وإستلهام”.

في ذات السياق، أكد يحيى الخالقي عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية مولاي سليمان ببني ملال، في كلمته الافتتاحية، أن الراحل عابد الجابري رصيده كثير وغزير يحتاج منا ومن الأساتذة المتخصصين إلى البحث العميق لاستخراج كنوز هذا المفكر الكبير.

وشدد ذات المتحدث إلى أن موضوع الندوة مهم لأنه سيتطرق ويغوص في قضايا فكرية مرتبطة بفكر الراحل سواء من الجانب المعرفي المحض أو الثقافي المرتبط بالأخلاق والتراث وخاصة النبش في التراث العربي والثقافة الإسلامية،  وكذلك في الأخلاق التي نحن في حاجة إليها خاصة في ظل التطورات التي يعرفها المجتمع المغربي والعربي الإسلامي.

وطالب العميد من منظمي الندوة إلى الخروج بمجموعة من التوصيات والاقتراحات التي تهم مواضيع بحثية للطلبة وكذلك للأساتذة لإظهار مت يمكن إظهاره في هذا المجال.

من جهته، أكد محمد برهومي رئيس شعبة في علم الاجتماع في الكلية المذكورة، إلى أن “هذا اللقاء يأتي وفاء لروح الراحل محمد عابد الجابري، لاستلهام منهجيات للبحث العلمي لفائدة طلبة الكلية”.

وأضاف برهومي أن “الجابري كان مفكرا أصيلا لم يخضع المجتمع المغربي لقوالب فكرية ليست نتاجا له بل حاول أن ينحت مفاهيم خاصة لقراءة الواقع المغربي والعربي بشكل عام”.

وأكد ذات المتحدث أن الجابري “رجل بحجم مؤسسة وهو الذي أسس الدرس الفلسفي باللغة العربية بالمغرب استطاع أن ينجز ما قد تنجزه فرق البحث”.

وطالب محمد برهومي” المثقفين الجدد لاسترجاع تلك الروح النقدية التي تميز فكر الجابري واستلهام الروح النقدية في كتابات الجابري”.

من جهته أكد عبد اللطيف فتح الدين  رئيس جمعية أصدقاء محمد عابد الجابري،  أن “الجابري مؤسسة في حد ذاته تتلاقى فيه شعب وفروع علمية مختلفة”، مضيفا أنه “جسّد روح المثقف المغربي العضوي، الذي جمع بين الدرس الأكاديمي والاصغاء إلى نبض الشارع المغربي”.

وأكد الباحث عبد اللطيف فتح الدين، أن توقيت تنظيم الندوة في فصل الربيع وهو أزهى فصول السنة، يجسد بالفعل أن “الجابري ربيع الفكر المغربي”.

وشدد ذات المتحدث أن رحيل الجابري منذ ثمانية سنوات هو “انفصال بالجسد أما الروح فنحن مع اتصال دائم وتتجسد في إرثه ومشروعه الفكري”.

يشار إلى أن، الندوة العلمية السالفة الذكر، تنظم على مدى يومي 26 و27 أبريل الجاري، برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية مولاي سليمان ببني ملال، من طرف شعبة علم الاجتماع وفريق البحث في تحليل الخطاب وتكامل المعارف وجمعية أصدقاء محمد عابد الجابري بشراكة مع فريق البحث في بنيات وديناميات المجتمع ومركز أطلس للدراسات والأبحاث الاجتماعية وبتنسيق مع الجمعية المغربية للعلوم السياسية ومجلة البلاغة وتحليل الخطاب.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *