منظمة حقوقية تصف الانتاجات الرمضانية بـ” الرداءة المغرقة في الإسفاف”

24 ساعة

أندلس برس ـ محمد أيت بو

وصفت منظمة بدائل للطفولة والشباب، الانتاجات التلفزيونية الرمضانية بـ” الرداءة المغرقة في الإسفاف والابتذال والتي تنهل من لغة غريبة عن المجتمع المغربي”، موضحة أنها “ظلت تؤسس لخطاب ساقط منحط اكتسح مدارسنا وأسرنا وأصبح يطرح أكثر من علامة استفهام”.

وعبرت منظمة بدائل للطفولة والشباب عن قلقها عن ما أسمته “الانتكاسة المستمرة التي يعرفها الإنتاج التلفزيوني”، واستنكرت “غياب رقابة حقيقية تحول دون تمرير هذه الانتاجات الخالية من كل مضمون تربوي مما يساعد على نشر ثقافة هادمة ومخربة لقيم المدرسة ومحبطة لمجهودات المدرسين لتحسين المستوى اللغوي للمتعلمين”.

وحملت ذات المنظمة في بلاغ لها توصلت “أندلس برس” به، “الحكومة والبرلمان بغرفتيه والمجتمع المدني، المسؤولية عن هذه الإخفاقات التي تراكمها هذه القنوات الممولة من جيوب دافعي الضرائب ومن المال العام، سنة بعد أخرى في ظل صمت غير مبرر، مما يتيح للرداءة أن تتغول وتستأسد”.

ودعت لإعطاء الأهمية للأطفال واليافعين وأخذ بعين الاعتبار البعد التربوي – الثقافي في شبكة برامجها والإحساس بدورها في التأثير والتربية باعتبار الإعلام مؤسسة من مؤسسات التنشئة الاجتماعية.

وطالبت المنظمة ذاتها، بإنشاء قناة تلفزية خاصة بالأطفال بمضمون تربوي وترفيهي وتعليمي هادف يساهم في توجيه طاقتهم نحو التعليم والابتكار، وتنمية قدرات الأطفال الذهنية وتزيد من استيعابهم كل ما يدور من حولهم.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *