الجوهري والوالي يحصدان جوائز الدورة الثالثة لمهرجان النجمة الكريستالية

24 ساعة

أندلس برس- خاص

انتهت فعاليات مهرجان النجمة الكريستالية للفيلم المغربي بمدينة لييج البلجيكية، و الذي استضاف مخرجين و ممثلين مغاربة عرضوا أفلامهم على جمهور متنوع .

و مما ميز هذه الدورة حسب ما صرح به ناقد سينمائي إيطالي لمنبر إعلامي محلي، هو أن هذه الأفلام تقترب كثيرا من الأسلوب السينمائي الإيطالي الذي يعتمد على اللقطات الطويلة و الواقعية في الآداء و الابتعاد عن المبالغة الهوليودية، و حسب بعض الحضور من الجالية العربية، فإن هذه الدورة تميزت بحوار ثقافي و فني بين مختلف المشارب، مما سيدفع لجنة التنظيم مستقبلا إلى الإنفتاح أكثر على المؤسسات التعليمية البلجيكية لاستقطاب شريحة مهمة من الطلبة الأجانب والعرب، لأن حسب رأيهم هناك أفلام خاطبت العامة بأسلوبها الكوميدي بينما أخرى كانت أفلاما ثقافية و فكرية بامتياز، تحمل تيمات مهمة تهم حوار الحضارات، ولما كانت بهذه الأهمية كاد لا بد من الانفتاح على هذه الشريحة المهمة.

وفي تصريح للمخرج العراقي محمد فرحان أحد أعضاء لجنة التحكيم، فقد تم اختيار الأفلام اعتمادا على اسلوب الكادر (الكاميرا) و ما يلحقها من جماليات تنتصر للغة السينما أولا و أخيرا، محاولين الابتعاد عن أسلوب التلفزيون المباشر، و في تصريح للمثل المغربي رشيد الوالي الذي حصل على الجائزة الكبرى و جائزة الصورة عن فيلمه “نوح لا يعرف العوم”، قال أن السينما هي سفير للهوية المغربية و أضاف أن هذه الأعمال من شأنها أن تعرف الآخر بثقافة مختلفة، كما تمكن الجاليات من متابعة الجديد على الساحة السينمائية المغربية، و صرح المخرج المغربي ربيع الجوهري الذي فاز بجائزة الإخراج عن فيلمه “ترانتيلا” أو “رقصة الرتيلاء” كما حضيت هند بن اجبارة بطلة هذا الفيلم على جائزة الآداء النسائي، قال الجوهري إن هذا المهرجان خلق بالفعل فضاء ثالثا التقت فيه العديد من الثقافات التي تفاعلت و تواصلت مع الصورة، و هذا دليل على ما يمكن للصورة أن تقترحه على مستوى حوار الحضارات.

بينما قال الممثل المغربي ربيع القاطي الذي حاز على جائزة الآداء الرجالي عن فيلم “المليار” لمخرجه محمد رائد المفتاحي “إن الجاليات لها هواجسها واهتماماتها و على السينما كذلك ملامسة قضاياهم”، و قد أعرب كل من مدير المهرجان السيد محمد فرحان و المشرف عليه السيد يونس لهري، أن المهرجان يكبر سنة بعد الأخرى و أن تطلعاتهما أصبحت كبيرة و خصوصا و أن هذه الفعالية أصبحت تستقطب مبدعين ومثقفون ونقاد و من مختلف الجنسيات، يأتون من الدول المجاورة لبلجيكا، و يذكر أن المهرجان حضره السيد حسن توري القنصل العام للسفارة المغربية و أطر من القنصلية و كذلك أسماء وازنة من مؤسسات بلجيكية


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *