قيادات استقلالية تزور منزل الزفزافي لمواساة عائلته

24 ساعة

أندلس برس – متابعة    

قامت قيادات استقلالية يتزعمها نور الدين مضيان رئيس فريق الحزب بمجلس النواب، بزيارة يوم أمس الخميس، لمنزل عائلة قائد حراك الريف ناصر الزفزافي المعتقل في سجن “عكاشة” بالدار البيضاء، والذي صدر حكم بالسجن في حقه وصل إلى 20 سجنا نافذا.

وقال نور الدين مضيان في تصريح صحفي إن هدف الزيارة هو مواساة العائلة أولا، والقيام بالواجب ثانيا لأنها عائلة مكلومة، وثالثا لأنه ابن الحسيمة وبرلماني عنها وجار لعائلة الزفزافي.

وأضاف مضيان أن هدف الزيارة التي حضرها رؤساء الجماعات التي يسيرها الحزب بالمنطقة، وأعضاء من شبيبته وأطره، هو أيضا زرع الأمل في عائلة الزفزافي خاصة أن الحكم غير نهائي وأن هناك أمل في أن يصحح كل شيء لأنه من للازم طي هذه الصفحة، والناس بالريف مستعدون لذلك.

وأكد مضيان على ضرورة تبني مقاربة تنهي التوتر الحاصل في المنطقة، مشيرا في نفس الوقت أن ما حدث هو نتيجة تراكمات تاريخية تعود لسنتي 1958 و1984 التي شهدت عدة انتفاضات بالريف وليس للحراك الذي أعقب موت الشاب “محسن فكري” فقط.

وأشار مضيان أن الحكومات السابقة لم تعمد إلى إطلاق مصالحة حقيقية مع الريف لأن ما حدث من قمع للانتفاضات التي جرت لازال مترسخا في ذهنية الريفيين ولازال يروى أبا عن جد.

وشدد مضيان على أن هناك أمل كبير أنه كما التفت الملك للمنطقة في بداية حكمه، وزيارته التاريخية لها، أن تطوى هذه الصفحة أيضا بشكل نهائي.

وأبرز مضيان أنه مهما كانت الأخطاء ومن تسبب فيها من يجب أن يحاكم هو السياسات العمومية التي أدت إلى هذا الوضع وليس الأشخاص، ومن كان المسؤول عن التوتر، وذلك عملا بمبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *