مطالب بضرورة إنقاذ حياة الفنانة الأمازيغية سعيدة تيتريت

24 ساعة

 

بعد إصابتها بمرض عضال ألزمها الفراش منذ أزيد من خمسة أشهر، تعاني الفنانة الأمازيغية  سعيدة أخالي المعروفة في الوسط الفني ب “سعيدة تيتريت” الأمرين جراء الإهمال والمرض.

سعيدة تيتريت التي سطع نجمها في سماء الأغنية الأمازيغية ، أكدت في حوار مع جريدة محلية أنها أصيبت بمرض غريب منذ مارس الماضي، موضحة أن الأعراض الأولى للمرض كانت عبارة عن تعب وإرهاق شديدين، قبل أن يتحول ذالك إلى صعوبة التنفس وتساقط شعر الرأس والحواجب وصداع في الرأس…

وتضيف تيتريت جسمي يعاني بالكامل من هذا المرض الذي لم يستطع الأطباء كشفه، مشيرة إلى أنها زارت طبيب متخصص في القلب بمدينة مكناس وبعد الكشف وإجراء مجموعة من التحاليل تبين خلوها من أي مرض عضوي.

وأوضحت المتحدثة أنه من المرجح أن يكون الأمر بسبب تسمم غذائي لوّث دمها مما تسبب معه ظهور هذه الأعراض على جسمها حسب رأي طبيبها المعالج مضيفة،  أنها لا تستطيع الحركة والوقوف بسبب العياء والإرهاق الشديدين.

وتضيف تيتريت  أنها طريحة الفراش،وتطال وزارة الثقافة بإلتفاتة لما ألم بها

وفي رسالة واصحة  لوزارة الأعرج، طالبت سعيدة تيتريت بضرورة الإلتفاتة والعناية بالفنان الأمازيغي بإعتباره أحد الروافد الثقافية والفنية المونة للنسيج الثفافي المغربي  و الذي يعاني دائما في صمت في تجاهل تام من القطاع الوصي على الثقافة بالمغرب، مشيرة إلى أن عدد من زملائها يعانون من ظروف صحية صعبة، راجية أن تتغير العقلية التي يتم التعامل بها مع الفنان الأمازيغي من طرف وزارة الثقافة.

وشاركت  الفنانةى الأمازيغية تيتريت في مجموعة من الأعمال الفنية كالفلم الوثائقي “قرى بدون رجال” لمخرجته بشرى إيجورك والمسلسل الأمازيغي “أكلمام” (ضاية)، بالإضافة إلى أعمالها التي أغنت بها الساحة الفنية الأمازيغية.

وقد  أطلق نشطاء الفايس بوك وجمهور الفنانة نداء لجمعيات المجتمع المدني والمسؤولين على القطاع الثقافي بالمغرب، للالتفاتة لهذه الفنانة التي أعطت الكثير للساحة الفنية الأمازيغية.

وطالب النشطاء محمد الأعرج بصفته الوزير الوصي على القطاع بضرورة التدخل العاجل لإنقاذ حياة الفنانة الملتزمة سعيدة تيتريت التي تعاني في صمت، وكذا العناية بالفنان الأمازيغي بشكل عام.   بقلم هشام خمليش

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *