400 مليون دولار ستوزعها “فيفا” على منتخبات المونديال 38 للفائز الأول و8 لـ “الأسود”

24 ساعة

أندلس برس – متابعة        

علن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في تشرين الأول الماضي عن رصده مبلغ 400 مليون دولار أمريكي، كمجموع للجوائز المالية التي ستحصل عليها المنتخبات الـ 32 المشاركة في كأس العالم 2018 المقامة في روسيا.

وسيحصل كل منتخب يشارك في دور المجموعات على مبلغ 9.5 مليون دولار أمريكي، 1.5 مليون دولار منها مقابل تكاليف الإعداد للبطولة، و8 مليون دولار مقابل المشاركة في الدور الأول.

هذه المكافأة ستزداد تدريجيًا خلال الأدوار المتقدمة من المسابقة، إذ سيتقاضى كل منتخب يصل لدور الـ 16 مبلغًا قدره 12 مليون دولار أمريكي، وإذا عبر لربع النهائي سيحصل على 16 مليون دولار أمريكي إضافية.

سيتقاسم المنتخبان الخاسران في نصف النهائي، اللذان سيلعبان مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع، مبلغًا قدره 46 مليون دولار أمريكي، إذ سيحصل الفائز بهذا اللقاء على 24 مليون دولار، فيما سيتقاضى الخاسر 22 مليون دولار.

تبقى 66 مليون دولار ستوزع على طرفي النهائي، بحيث يحصل الفائز بكأس العالم على 38 مليون دولار، بينما يفوز صاحب المركز الثاني بـ 28 مليون دولار.

واليكم.. تقسيم الـ400 مليون دولار التي تقسم على كل المنتخبات المشاركة بكأس العالم:

كل منتخب لعب بدور المجموعات يحصل على 8 ملايين دولار.

المنتخبات التي بلغت دور الـ16 تحصل على 12 مليون دولار.

منتخبات دور الـ8: تحصل على 16 مليون دولار.

صاحب المركز الرابع: 22 مليون دولار.

صاحب المركز الثالث: 24 مليون دولار.

الوصيف: 28 مليون دولار.

البطل: 38 مليون دولار.

كيف يربح “فيفا”؟

حقق مونديال البرازيل 2014 لـ “فيفا” دخلًا إجماليًا قدره 4.82 مليار دولار، شملت حقوق البث التلفزيوني (2.42 مليار دولار)، وحقوق التسويق (1.58 مليار دولار)، والتذاكر (527 مليون دولار)، ورسوم الضيافة (185 مليونًا)، والترخيص (107 ملايين دولار). وفيما يلي تفاصيل مداخيل “فيفا”:

– 400 مليون دولار هي إجمالي الجوائز الممنوحة لجميع الفرق المشاركة والبالغ عددها 32 فريقًا، علمًا بأن كل فريق حصل على 1.5 مليون دولار قبل انطلاق البطولة للاستعداد لها.

– بلغت إيرادات حقوق التسويق لـ”فيفا” خلال الدورة 2015- 2018 نحو 1.65 مليار دولار، ومن المتوقع ارتفاع هذا المبلغ إلى 1.8 مليار دولار خلال الأربع سنوات المقبلة.

– فيما بلغت إيرادات حقوق البث التلفزيوني لـ”فيفا” خلال الدورة الحالية التي تنتهي بانقضاء الموسم الجاري نحو 3 مليارات دولار، ومن المتوقع أن يقفز هذا المبلغ إلى 3.5 مليار دولار خلال السنوات الأربع القادمة.

– إجمالًا، من المتوقع أن تبلغ إيرادات “فيفا” 6.1 مليار دولار خلال الدورة 2015- 2018، بارتفاع نسبته 10% عن التوقعات، أكثر من 4 مليارات منها تم جنيها خلال العام الجاري الذي يشهد تنظيم بطولة كأس العالم.

ولا تختلف الأرقام بالنسبة إلى الميزانية المتوقعة في روسيا 2018، علمًا أن الفيفا لم يكشف الأرقام بالتفصيل.

هل تربح الدولة المنظمة؟

يعد مونديال روسيا 2108 الأكثر كلفة في تاريخ البطولة حتى الآن، إذ أنفقت على تحضيرات البطولة ثلاثة أضعاف ما أنفقته جنوب إفريقيا في النسخة السابقة.

وبلغت تكاليف تنظيم المونديال ما يقارب 680 مليار روبل (حوالي 13.2 مليار دولار)، منها 390 مليار روبل خصصت من الميزانية الاتحادية، ونحو 92 مليار روبل من ميزانيات الأقاليم الروسية، فيما أنفق مستثمرون من القطاع الخاص 196 مليار روبل.

ويقدر حجم النفقات الروسية على المشاريع المتعلقة بتنظيم البطولة  حوالي 11.6 مليار دولار.

ويقول خبير الاقتصاد والأستاذ في كلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية “رانيبا”، يفغيني يتاكوف، إن الأموال الموظفة في تنظيم البطولة ستعود على اقتصاد البلاد بتأثير مضاعف، متوقعًا، بحسب ما نقلت عنه “روسيا اليوم”، أن تتجاوز عائدات بيع تذاكر المباريات، والتي يفوق عددها 3.1 مليون تذكرة، مستوى خمسة مليارات دولار.

كذلك يتوقع أن ينفق المشجعون الأجانب على السكن والطعام نحو خمسة مليارات دولار، كما يعول منتجو وبائعو الهدايا التذكارية أن ينفق 1.5 مليون سائح أجنبي يتوقع أن يزوروا روسيا قرابة 1.5 مليار دولار، أي بمعدل 100 دولار للشخص.

وفقًا لوسائل إعلام روسية، من بينها موقع “الاستثمار الروسي”، من المتوقع أن تكسب روسيا نحو 23.89 مليار دولار على الأقل كعائدات خلال كأس العالم 2018، أي عشرة مليارات زيادة عما أنفقته في تجهيز الطرق وبناء الملاعب والفنادق.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *