أمزازي يُقر بضعف النظام الحالي المعتمد في تكوين المدرسين

24 ساعة

أندلس برس ـ متابعة

قال سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني، إن وزارته شرعت في وضع مخططاتها لتنزيل مضامين الإصلاح وفق الرؤية الاستراتيجية التي جاء بها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي.

وأكد أمزازي، خلال عرض قدّمه في الجلسة الافتتاحية للدورة 14 للمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، اليوم الاثنين بالرباط، أن ورش تكوين المدرّسين والمُدرّسات، من أبرز ما سيتم الاشتغال عليه، مضيفاً: “مهنة التدريس هي مهنة اختيارية، وليس مهنة يجد الطلبة أنفسهم فيها بعدما فشلوا في توجيهات أخرى”.

وأقرّ وزير التربية الوطنية بـ”ضعف النظام الحالي المعتمد في تكوين المدرسين، ضعف تملك مضامين التخصصات، وقصر مدة التكوين.” مشراً إلى أن “كنا مضطرين أن نكوّن المدرسين في ظرف سنة واحدة، مقسمة على الشكل التالي: 6 أشهر في المراكز الجهوية، وستة أشهر تدريب في القسم. لهذا كان لابد أن نقوم بإصلاح شمولي في ورش تكوين الأساتذة، حيث سيتم تجديد 80% من طاقم رجال ونساء التعليم في أفق سنة 2030”.

زيادة على ذلك، أكد الوزير أن الوزارة ستعتمد “برنامجاً للتكوين المستمر للأستاذة الموجودين حالياً في المنظومة، والذين يبلغ عددهم حالياً 240 ألف مُدرّس”.


الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *