الرئيسية » حوادث » ومن الحب ما قتل بحي المصلى بمدينة فاس

ومن الحب ما قتل بحي المصلى بمدينة فاس

أجهزت سيدة عشرينية  بمدينة فاس أمس الثلاثاء على حياة شاب يبلغ من العمر حوالي 26 سنة بعدما وجهت له طعنات قاتلة على مستوى الصدر بواسطة آلة حادة.

وكشفت المشتبه بها في شريط فيديو تداوله نشطاء الفضاء الأزرق أن فعلتها نابعة من تكرار إغتصابها داخل أركان بيتها .

هذا وصرحت المدعية  أن الشاب دخل عليها المنزل وإغتصبها، مضيفة في شريط الفيديو الذي إطلعت عليه “الحرة”: “دخل عليّا لداري وغتاصبني..وعندي الوراق ديالي باش داعياه ولكن مكاينش القانون..كما هو بغا يحشيهالي فقلبي، أنا حشيتهالو فقلبو”، دون أن تقدم توضيحات أخرى.

وبين شريط الفيديو المتداول من قبل النشطاء الشاب الضحية ساقطا على الأرض غارقا في بحر من الدماء وهو يصارع الموت بحي المصلى باب الفتوح.

وقد استنكر عدد من المواطنين  القتل، مهما كانت دوافعه وأسبابه، بينما اعتبرها آخرون، دفاعاً عن النفس وحماية للشرف.

هذا و أوضحت المديرية العامة للأمن الوطني في بلاغ لها، أن مصالح ولاية أمن فاس كانت قد عانيت، منتصف نهار أمس الثلاثاء، جثة شخص يبلغ من العمر 26 سنة بحي المصلى بنفس المدينة، تحمل طعنة غائرة على مستوى الصدر تسببت بوفاته بعين المكان، في وقت مكنت الأبحاث والتحريات من توقيف المشتبه فيها بمكان الجريمة.

وقد أشار المصدر ذاته، أنه تم الاحتفاظ بالمشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع الخلفيات والملابسات المحيطة بهذه القضية. هشام خمليش

اضف تعليق

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *