الرئيسية » 24 ساعة » هل تشعر أن علاقتك الزوجية أصبحت مملة؟ 9 طرق ستعيدها أفضل مما كانت

هل تشعر أن علاقتك الزوجية أصبحت مملة؟ 9 طرق ستعيدها أفضل مما كانت

1 views

إذا كنتما تشعران  أن العلاقة الزوجية التي تجمعكما قد وصلت إلى قمة الضجر أو تمر بأزمة، فمن الطبيعي أن ترغبا في إحداث بعض التغييرات الكبيرة، لكسر هذا الروتين، في هاته المقالة جمعنا لكم العديد من النصائح التي ستساعدكم على إحياء حياة زوجية نشيطة من جديد.

التواجد في كل يومٍ من أيام شريكك

إذا كنت تشعر بأنك بعيداً عن شريكك وترغب في تحسين علاقتكما، فحاولا التحدث عما فعلتما في يومكما، كل يوم،خذا بعض الوقت، حتى لو كانت 5 دقائق فقط، لسؤال بعضكما البعض عن أحداث يومكما والاستماع حقاً.

في بعض الأحيان، قد يؤدي تغيير بسيط مثل هذا إلى إحداث تغيير في المعاملة ويذكركما بتقدير أهمية بعضكما البعض.

أعيدا ليالي المواعدة مرة أخرى

إذا انتهت ليالي مواعدتكما، فقد حان الوقت لاستعادتها، يمكن لهذا التغيير البسيط أن يكون له تأثير كبير.

وليست هناك حاجة إلى أن تكون ليالي المواعدة باهظة التكلفة، فالمشي حول الحديقة وشرب كأس من الشاي قد يكون كافياً.

ليالي المواعدة العادية تضيف وقتاً رومانسياً وجيداً إلى العلاقة دون الحاجة إلى التفكير بشكل أكثر من اللازم.

أنشئا قائمةً بالأشياء التي ترغبان في القيام بها

إذا كنتما من الأشخاص الذين يركزون على تحقيق الأهداف، فإن إنشاء قائمة بالأشياء التي تريدان تحقيقها هو وسيلةٌ رائعةٌ لإضافة بعض الإثارة إلى علاقتكما وتقريبكما من بعضكما البعض.

يمكنكما إضافة بعض الأشياء التي طالما رغبتما في القيام بها، مثلاً تعلم صناعة الفخار، أو دروس الموسيقى أو الرسم، أو حتى القفز بالمظلات إذا كان هذا متاحاً في بلدكما.

قضاء المزيد من الوقت معاً من دون استخدام الهاتف

إذا كنتما ترغبان في تغيير علاقتكما، جرّبا الابتعاد عن الهواتف- وإذا كنتما تريدان حقاً تحويل مجرى علاقتكما، حاولا قضاء وقتٍ أطول معاً من دون شاشاتٍ على الإطلاق.

تخلصا من أجهزة التلفزيون والهواتف وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وحاولا أن تفعلا أشياء مثل الخروج لتناول العشاء أو الذهاب في نزهة على الأقدام أو مجرد التحدث سوياً مرة أخرى،من دون وسائل تشتيت، سيعني ذلك الوقت الكثير.

تواصلا جسدياً مرة أخرى

الحفاظ على العلاقة الحميمية بين الزوجين يعني الحياة الجنسية على قيد الحياة وهو أمر مهم.

كل شخص لديه دوافع جنسية مختلفة، وهذا أمرٌ جيد، يجب ألا تشعرا أبداً بالضغط لممارسة الجنس أكثر مما تريدان أو تشعران معه بالراحة.

ولكن إذا انحدرت حياتكما الجنسية عما هو طبيعي بالنسبة لكما، فحاولا استعادة هذه العلاقة الحميمية،إعادة الاتصال جسديا يمكن أن يكون له تأثير عاطفي كبير.

إيجاد وظيفة جديدة

يمكن للوظيفة التي تكرهها أن تؤثر على كل منحى من مناحي حياتك.

إذا أمضيت أنت أو شريكك (أو كلاكما) وقتاً كبيراً في القلق بشأن العمل أو الشكوى منه كما تفعل بالفعل عند تواجدك في العمل، فحينئذٍ يجب تغيير شيء ما، غيّر وظيفتك وستندهش عند رؤية التغييرات الأخرى التي ستحدث.

الذهاب في مغامرة

السفر وسيلة رائعة تمنحكما شعوراً بأن علاقتكما جديدة يمكن لكما أن تهربا من روتينكما المعتاد ومضايقاتكما اليومية، وتكونا فقط سوياً.

اختارا مكاناً تريدان دائماً الذهاب إليه أو مكاناً يستحضر الكثير من الذكريات الرومانسية لكما. جعل السفر جزءاً منتظماً من حياتكما يمكن أن يغير علاقتكما بالتأكيد.

اختيار هواية جديدة سوياً

إذا كنتما تريدان تغييراً أصغر، فحاولا البحث عن شيءٍ جديدٍ لتجربته كزوجين. إن اختيار هواية جديدة يمنحكما شيئاً تتعلمانه معاً.

وهو طريقةٌ رائعةٌ للتواصل وإنشاء ذكريات جديدة ومشاهدة بعضكما البعض بطريقة جديدة.

يمكنكما اختيار هواية والمحافظة عليها أو يمكنكما التسجيل في الكثير من الفصول المختلفة والاستمتاع بالاستكشاف. الشيء المهم هو أن تغيرا من روتينكما.

الانتقال إلى منزلٍ جديد

إذا كنتما تشعران بالحاجة إلى تغييرٍ كبير، لكنكما لا تعتقدان أن إنجاب الأطفال هو الخيار الصحيح لكما، فقد ترغبان في التفكير في الانتقال.

يمكن أن يؤدي الانتقال إلى منزل جديد أو حتى مكانٍ جديد تماماً  إلى تنشيط علاقتكما، مما يمنحكما شيئاً تستكشفانه سوياً.

إذا كنتما تشعران بأنكما عالقان بالفعل في أزمة في العلاقة، فمن السهل في بعض الأحيان منح نفسيكما بدايةً جديدةً، ذهنياً وجسدياً.

 

اضف تعليق

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *