الأسود يعدون بالفرجة أمام راقصي التانغو

أَجْمَعَت  عناصر المنتخب الوطني المغربي،  على أهمية المواجهة الإعدادية الدولية التي ستجمعهم بالمنتخب الأرجنتيني، مع ضرورة تقديم نتيجة إيجابية، مساء اليوم الثلاثاء، على أرضية ملعب “ابن بطوطة” الدولي في مدينة طنجة.

 

الندوة الصحفية، التي نظمت بقاعة الندوات التابعة لمركب “ابن بطوطة” الدولي، حضرها كل من أسامة الإدريسي، المحترف في فريق “آز ألكمار” الهولندي، فيصل فجر، لاعب “كان” الفرنسي وعبد الكريم باعدي، لاعب فريق حسنية أكادير.

 

فيصل فجر، قال إنه يظل وفيا لخلق أجواء المرح والسعادة بين مكونات المنتخب الوطني المغربي، حسب ما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مضيفا “أنا مؤمن بقدرة هذه المجموعة على مواصلة العمل بالطريقة نفسها التي أظهرتها منذ ثلاث سنوات، إذ يبقى الهدف الأول هو تقديم الفرجة ونتيجة إيجابية أمام المنتخب الأرجنتيني”، مؤكدا في الآن ذاته أن الهدف الأسمى يبقى هو تحقيق التتويج بلقب كأس أمم إفريقيا، الصيف المقبل في مصر.

 

وفي الوقت الذي تفادى فيه التركيز على منتخب “راقصي التانغو”، الخصم المقبل، تابع فجر، بالقول إن مجموعة “الأسود” فرضت احترامها أمام منتخبات العالم، خلال نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا، مؤكدة على قدرة التركيبة الحالية على مقارعة أي منتخب تواجهه.

 

من جانبه، اعتبر عبد الكريم باعدي، نجم فريق حسنية أكادير، وبعد أول ظهور له بقميص المنتخب الأول في مباراة مالاوي، أن “المعاناة مع مركز الظهير الأيسر داخل المنتخب الوطني الأول، منذ سنوات، من شأنها أن تزول، وهو ما أشتغل عليه منذ مدة وأسعى إليه حاليا”، معبرا أيضا عن ارتياحه لحمل قميص “الأسود”.

 

أما أسامة الإدريسي، فقد جدَّد تعلقه بحمل القميص المغربي، حيث رد باللهجة “الدارجة” بعفوية، على تساؤلات الإعلام المغربي، وعاد للتذكير بأنه اختار حمل قميص “الأسود” عن قناعة، بعد أن كان قد تحدث مع زميله ميمون ماهي، في السابق، لما كان يحمل قميص غرونينغن الهولندي، المهاجم الدولي الذي تمت دعوته من قبل الناخب الوطني آنذاك.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *