قرارات مهمة واستقالة مرتقبة تنتظر بوتفليقة

24 ساعة

قالت وكالة الأنباء الجزائرية، أمس الإثنين ، إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة سيستقيل قبل انتهاء فترته الرئاسية يوم 28 أبريل،وأضافت الوكالة أن بوتفليقة ، سيتخذ قرارات مهمة لضمان «استمرارية سير مؤسسات الدولة».

وبمقتضى الدستور الجزائري، سيتولى رئيس مجلس الأمة (مجلس الشيوخ)، عبد القادر بن صالح، الرئاسة فترة انتقالية مدتها 90 يوماً، لحين إجراء انتخابات.

ويريد المتظاهرون في الجزائر جيلاً جديداً من القادة، ليحل محل النخبة الحاكمة التي يرى كثير من الجزائريين أنها ليست على صلة بالناس وغير قادرة على إنعاش الاقتصاد المتعثر، الذي تعرقله المحسوبية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *