مراكز التكوين المهني من الجيل الجديد ستمكن من التجاوب مع انتظارات قطاع الشغل ومتطلبات الشباب

قال وزير السياحة والنقل الجوي والصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي السيد محمد ساجد، إن مراكز التكوين المهني من الجيل الجديد ستمكن من التجاوب مع انتظارات قطاع الشغل ومع متطلبات الشباب.

وأضاف السيد ساجد في تصريح صحفي، عقب ترؤس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، بالقصر الملكي بالرباط، لجلسة تقديم خارطة الطريق المتعلقة بتطوير التكوين المهني وإحداث “مدن المهن والكفاءات” في كل جهة، أن هذا الجيل الجديد من مراكز التكوين سيسمح ب “تجاوز الصعوبات التي كانت في النظام القائم”، مشيرا إلى أن هذه التكوينات ستمكن من التجاوب مع انتظارات قطاع الشغل وكذلك مع متطلبات الشباب، الذي يظل في أمس الحاجة إلى تكوين ملائم، يمكنه من إيجاد فرص للشغل.

وأبرز في هذا الصدد، أن مراكز التكوين هذه متعددة التكوينات والمهن ستتواجد في جميع جهات المملكة، مبرزا أن هذا الجيل الجديد من المراكز سيكون بتسيير وبتدبير ثلاثي مشترك بين المهنيين والجهات والدولة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *