اعتصام أمام مقر الجيش السوداني

قال محتجون وشهود عيان، اليوم الاثنين، إن جنوداً سودانيين تدخلوا لحماية متظاهرين من قوات الأمن التي كانت تحاول تفريق اعتصامهم أمام وزارة الدفاع.

وحاولت قوات أمنية، فجر الإثنين، فض اعتصام لآلاف السودانيين أمام مقر الجيش السوداني بالخرطوم، مستخدمة القنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.

وأفاد شهود عيان بأن القوات الأمنية بدأت الهجوم في الساعة الثانية والنصف ليلاً، بإطلاقها الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية.

وذكر الشهود أن مهاجمة القوات الأمنية تسببت في إحداث ربكة بين آلاف المعتصمين، ولكن سرعان ما عادوا لمواقعهم.

وأشاروا إلى أن المعتصمين ما زالوا متمسكين باعتصامهم حتى يسقط النظام،وقال مجلس الدفاع والأمن الوطني في السودان، أمس الأحد، إن المحتجين يمثلون شريحة من المجتمع يجب الاستماع إليها.

ودخلت الاحتجاجات في السودان شهرها الرابع، وبدأت مندِّدة بالغلاء وتحوَّلت إلى المطالبة بتنحِّي البشير، وأسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، حسب آخر إحصائية حكومية (لا تشمل قتلى السبت)، فيما تقول «منظمة العفو الدولية» إن حصيلة الضحايا بلغت 52 قتيلاً.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *