وعود الرئيس الجزائري الجديد

قدم الرئيس الجزائري المؤقت “عبد القادر بن صالح”، الشكر للمواطنين الجزائريين، الذين عبروا حسب تعبيره عن تلاحمهم.

وقال بن صالح، في أول كلمة كرئيس مؤقت له أمام البرلمان: «فرض عليّ الواجب الدستوري تحمل مسؤولية ثقيلة من أجل تحقيق تطلعات الشعب» وفقاً لما نقلته صحيفة النهار الجزائرية.

من جهة أخرى، تعهد “صالح” بتطبيق الدستور والإشتغال بجد لإعادة السلطة للشعب الجزائري لاختيار رئيسه وبرنامجه ورسم مستقبله.

وأكد الرئيس الجزائري حسب ذات الصحيفة، أن الجميع اليوم “أمام واجب وطني جماعي يملي على الجميع توفير أنسب وأنجع الظروف لإحاطة الفترة القصيرة القادمة والإسراع وتدشين مرحلة جديدة  في حياة الأمة عبر الاختيار الديمقراطي للشعب الجزائري وتقرير مصيره”.

وتابع “بن صالح”: “وقد فرض علي الواجب الدستوري في هذا الظرف الخاص تحمل المسؤولية الثقيلة، وسوف بتوفيق من الله أتوجه إلى تحقيق الغايات التي ينشدها الشعب”.

وحسم بشكل رسمي، تولي “عبد القادر بن صالح” مهمة رئاسة الجمهورية الجزائرية لفترة انتقالية مدتها 90 يوما، وفقا للمادة 102 من الدستور.

للإشارة، فقد خرجت احتجاجات شعبية بالمدن الجزائرية رفضا للرئيس الجديد، كما أن جلسة البرلمان بغرفتيه التي منحت الرئاسة لـ”صالح” قاطعتها أحزاب المعارضة.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *