الرئيسية » 24 ساعة » صحتك بعد رمضان

صحتك بعد رمضان

100 views

بانتهاء شهر رمضان يكون جسم الصائم قد اعتاد على نمط غذائي محدد في مواعيدَ ثابتةٍ مخالفاً بذلك النمطَ المتبع طوال العام. قد يكون هذا التغيير الجذري المفاجئ في الممارسات الغذائية مصحوباً بعدد من العوارض الصحية، مثل التلبك المعوي، والحموضة، والانتفاخات، والإسهال، والتخمة.

وفيما يلي أهمُّ النصائح الغذائية التي تساعدك على الانتقال بشكل مريح من مرحلة الصيام إلى الإفطار:

الاهتمام بتناول وجبة فطور خفيفة وسهلة الهضم

من المهم تعويدُ الجهاز الهضمي بالتدريج على هضم الطعام في ساعات الصباح، لأنه اعتاد على الراحة التامة طوال النهار أثناء الصيام. وذلك بأن تكون وجبة الصباح خالية من الأغذية الدسمة، كـــ (الحلاوة، منتجات الحليب كاملة الجسم، الأغذية المقلية، الزبدة، اللحوم المصنّعة). وينصح باستهلاك خبز مصنوع من حبوب كاملة، وتناول أجبان قليلة الدسم، أو بيضة مسلوقة، مع القليل من الخضروات.

الحدُّ من القهوة

إنَّ استهلاك القهوة مرتبط بزيادة الشعور بالحرقة في المعدة، وهي إحدى العوارض الصحية الشائعة في أول أيام الإفطار، لذلك ينصح بالحدِّ من شرب القهوة، وألا تتعدَّى، كحد أقصى، فنجانين يومياً. ومن المهمِّ أيضاً عدم شربها على معدة خاوية لأن هذا يزيد من حموضة المعدة.

شرب الشاي بدون نعنع

بينما يسهِّل شرب الشاي عملية الهضم، الا أنَّ النعنع يسبب ارتخاء في صمام المعدة وزيادة في إفراز عصارتها، ما يزيد من الشعور بالحرقة في المعدة.

الإكثار من الزنجبيل

تشير الأبحاث إلى أنَّ الزنجبيل يحوي مركباتٍ خاصةً تساعد في التخلص من الغازات وحموضة المعدة، وكذلك في زيادة تدفق عصارة المرارة، ما يساعد في عملية الهضم. ومن الجدير بالذكر أنه يمكن استهلاك الزنجبيل بجميع أشكاله بما في ذلك شربه ساخناً عن طريق غلي جذوره.

عدم الإفراط في الوجبات

يجد البعض أولى أيام الإفطار فرصة للإفراط في تناول الطعام، بحجة تعويض الجسم الموادَّ الغذائية التي قد فقدها فترةَ الصيام؛ الأمر الذي قد يؤدِّي إلى أضرار صحية جسيمة. وهنا لا بد من التروي والتدرُّج بعد شهر كاملٍ من الصومِ من أجل تهيئة الجهاز الهضمي تدريجياً للعودة إلى استقبال الطعام في المواعيد الجديدة، كما ينصح بتقسيم الغذاء اليومي إلى خمسِ أو ستِّ وجبات غذائية صغيرة وسهلة الهضم.

الاستمرار باستهلاك الشوربات والسلطات

يعتبر استهلاك السلطات والشوربات من الممارسات الغذائية الصحّية التي يجدر المحافظة عليها بعد انتهاء الصيام، خاصة أنها تسهّل عملية الهضم في المواعيد الجديدة للطعام، كما ترفع من القيمة الغذائية للوجبة لما تحتويه من فيتامينات ومعادن، لذلك ينصح بعدم تركها عند انتهاء شهر رمضان.

تناول اللبن الذي يحتوي على بكتيريا حية

إن استهلاك البكتيريا المفيدة المتواجدة بتركيز عالٍ في أنواع معينة من اللبن والتي تدعى “بروبيوتيك” يقوِّي جهاز المناعة، ويساعد بشكل ملحوظ في التخلص من الغازات والانتفاخات، كما يسهل عملية الهضم. وتشير الأبحاث إلى أن استهلاك هذه البكتيريا النافعة عن طريق الغذاء يزيد من تركيز البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي في الجهاز الهضمي للإنسان والتي تعمل على تخمير فضلات الغذاء فيه.

اضف تعليق

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *