آلاف الجزائريين يرفعون شعار ‘كُلنا خاوة” أمام تحذيرات قائد الجيش

تظاهر آلاف الجزائريين في يوم الجمعة الثامن عشر بكثافة بعد أسبوع حذرت فيه قيادة الجيش من “تدمير المؤسسات” ومن النزعات الانفصالية.

ولم يمنع توقيف عناصر الشرطة عشرات الأشخاص على مشارف ساحة البريد المركزي، نقطة تجمع المحتجين أسبوعيا، حشدا من التجمع هناك بعد الظهر، حسب مراسلة وكالة فرانس برس.

والى جانب العلم الوطني الجزائري الحاضر بكثافة في تظاهرات المحتجين ضد النظام منذ 22 فبراير، شوهدت بعض الرايات الأمازيغية، لكنها بدت أقل بكثير من العادة، وذلك رغم تحذيرات أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش، الأربعاء، الذي أكد أنه لن يسمح إلا برفع العلم الوطني في الاحتجاجات.

وقال قائد أركان الجيش إن تعليمات صدرت لقوات الأمن بهذا الشأن.

وتحدث الفريق صالح الذي أصبح أبرز قادة البلاد منذ استقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل، للمرة الثالثة في ثلاثة أيام، ليستنكر ما قال إنها “قضية حساسة تتمثل في محاولة اختراق المسيرات” عبر “رفع رايات أخرى غير الراية الوطنية من قبل أقلية قليلة جدا”.

ورغم عدم إشارته إلى الراية الأمازيغية فإن الكثيرين اعتبروا أنها المعنية بتحذير قائد الجيش.

ورفع محتجون الجمعة في ساحة البريد في العاصمة شعارات منها “لا للجهويات، كلنا خاوة (اخوة)” أو “قايد صالح ارحل”، في ما يشبه الرد على تصريحات قائد الجيش.

ومن الهتافات أيضا “قبائلي وعربي اخوة والقايد مع الخونة”.

ومن الصعوبة بمكان تقييم الأعداد في غياب أرقام رسمية، لكن يبدو أن التعبئة قوية مثل الأسابيع السابقة.

وحاولت الشرطة تفريق المحتجين الذين كان عددهم نحو مائة في البداية، لكنهم عادوا لاحقا بأعداد كبيرة وتجمعوا كالمعتاد.

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *