وأوضحت تقارير إعلامية أن شابا إيرانيا يدعى رضا برستش، اغتنم شبهه الكبير بهداف نادي برشلونة، لاستغلال عشرات الفتيات جنسيا بعدما أقنعهن أنه فعلا هو ميسي الحقيقي.

وأشارت قناة إنستوليي الفرنسية إلى أن 23 ضحية رفعن بالفعل دعوى قضائية ضد ذلك المحتال بعد افتضاح أمره.

واكتسب المحتال “ميسي الإيراني” شعبية جارفة في العام 2017 بعد انتشار صور له تبرز شبهه الكبير بالنجم الأرجنتيني، وخاصة عندما كان الأخير يطلق لحيته حتى إن البعض وجد صعوبة في التفريق بينهما.