ويأتي إعلان الرئاسة بعد ساعات من كشف وسائل إعلام تونسية، الخميس، عن وقوع تفجيرين انتحاريين في وسط العاصمة، مخلفين قتيلا وعددا من الجرحى.

وذكرت مصادر أن التفجير الانتحاري الأول استهدف سيارة شرطة في شارع شارل ديغول، فيما أشارت مصادر أخرى إلى أن الحادث وقع على بعد 100 متر من السفارة الفرنسية.

وقال شهود إن دوي انفجار ضخم تردد في المنطقة، فيما ذكرت الداخلية التونسية أن التفجير خلف وفاة رجل أمن وإصابة 5 أشخاص (رجلي أمن و3 مدنيين).

وكان السبسي قد نُقل للمستشفى الأسبوع الماضي، لكن مسؤولي الرئاسة قالوا آنذاك إنها كانت وعكة خفيفة، وفق ما نقلت “رويترز”.

ويبلغ السبسي من العمر 92 عاما، وكان قد أعلن في أبريل الماضي عزمه عدم الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع إقامتها في نوفمبر المقبل.