ركلات الترجيح تنقد السيلساو من كابوس باراغواي

تأهل منتخب  “البرازيل”  إلى نصف نهائي كوبا أمريكا بعد التغلب على  “باراغواي” بركلات الترجيح (4-3)، عقب التعادل السلبي في الوقت الأصلي من اللقاء الذي أقيم في الساعات الأولى من صباح الجمعة، على ملعب  “غريميو”.

وبذلك ينتظر منتخب  “البرازيل”، في نصف النهائي الفائز من مواجهة  “الأرجنتين”  و “فنزويلا”.

بدأت المباراة بشكل سريع للغاية، حيث حاول لاعبو البرازيل تسجيل هدف مبكر، ففي الدقيقة الرابعة بعد هجمة منظمة سدد  “روبرتو فيرمينو”  الكرة تصدى لها حارس باراغواي  “روبرتو فيرنانديز”.

واستمر الضغط البرازيلي لمدة ربع ساعة تقريبًا، وجاءت أبرز الهجمات عن طريق  “غابرييل خيسوس”  الذي أرسل كرة عرضية أوقفها دفاع  “باراغواي”.

هدأت المباراة نوعًا ما من كلا المنتخبين، وانحصرت الكرة في وسط الملعب بدون هجمات خطيرة على المرميين، وإن كانت البرازيل هي المسيطرة على الكرةفي ظل تراجع لاعبي باراغواي خوفا من تلقي هدف مباغت.

وفي الدقيقة  ’19 سقط  “خيسوس”  داخل منطقة الجزاء، وسط اعتراضات من لاعبي البرازيل مطالبين باحتساب ركلة جزاء، لكن الحكم أمر باستمرار اللعب.

وفي الدقيقة  ’70 ومن عدة تمريرات قصيرة وصلت الكرة إلى  “ميلو”  على حدود منطقة الجزاء ليطلق تسديدة قوية تصدى لها  “فيرنانديز”، بعدها بدقيقة دفع “تيتي” ب”ويليان”  بدلا من  “آلان”  لزيادة الضغط الهجومي على مرمى  “باراغواي”.

وأحدث   “ويليان” نشاطًا على الجانب الأيمن وأرسل كرة عرضية في الدقيقة ’73 سيطر عليها الحارس  “فيرنانديز”  المتألق طوال أحداث المباراة.

وبعدها بدقيقة ضاعت أخطر فرصة للسيلساو عندما جاءت كرة ل”خيسوس”  داخل منطقة الست ياردات ولكنه سدد خارج الشباك بغرابة شديدة.

وفي الدقيقة ’76 من هجمة منظمة وتمريرات سريعة وصلت الكرة إلى إيفرتون في الجانب الأيسر ليسدد كرة قوية لكن الحارس تصدى لها وأخرجها إلى ركنية.

وظلت البرازيل مسيطرة على المباراة تمامًا وانطلق  “إيفرتون”  وسدد كرة أخرى لكنها علت العارضة، بعدها أخرج تيتي “ألفيس” ودفع ب”لوكاس باكيتا” بدلا منه.

وعاد الحكم إلى تقنية الفيديو مجددًا في الدقيقة ’84، واحتسب ركلة حرة لصالح  “باراغواي”  ووجه إنذارًا إلى  “آرثر”  بسبب ضربه بالمرفق ل”غونزاليز”.

 

وفي الدقيقة  ’88 أنقذ  “فيرنانديز”  هدفًا محققًا للبرازيل بعدما تصدى ببراعة لرأسية من  “أليكس ساندرو”  إثر ركلة حرة نفذها  “كوتينيو”.

وجاء الدور على القائم في الدقيقة ’90 عندما تصدى لتسديدة قوية من  “ويليان”  من خارج منطقة الجزاء، ليعلن الحكم بعدها احتساب سبع دقائق كوقت بديل.

وفي الدقيقة 90+3 ومن هجمة مرتدة سريعة ل”باراغواي” سدد  “خوان إسكوبار” كرة قوية بجانب القائم.

وفي الدقيقة 90+6 استمر مسلسل إهدار الفرص بالنسبة للبرازيل عندما تسلم  “إيفرتون”  الكرة داخل منطقة الجزاء وسدد لكن كرته اصطدمت وخرجت إلى ركنية.

وأطلق الحكم صافرته بعد ذلك منهيًا المباراة ليلجأ المنتخبان إلى ركلات الترجيح التي ابتسمت للبرازيل بنتيجة (4-3)

وسجّل ل”باراغواي” كل من  “ألميرون”  و “فالديز”  و “روخاس”  فيما أضاع  “غوميز” و  “غونزاليز”.

على الجانب الآخر أحرز للبرازيل  “ويليان” و “ماركينيوس”  و “كوتينيو” و “خيسوس”  فيما أهدر  “فيرمينو”.

 

 

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *