الرئيسية » آراء ومقالات » أفضل وصفة لفقدان الشهية

أفضل وصفة لفقدان الشهية

1٬714 views

محتويات

1 الشهية

2 أسباب زيادة الشهية

3 أفضل وصفة لفقدان الشهية

٤4مثبطات الشهية وخسارة الوزن

5 أضرار أدوية مثبطات الشهية

6 سبب الجوع المستمر بعد الأكل

الشهية

الشهية هي الرغبة في تناول الطعام، وتتأثر الشهية بعدة هرمونات ونواقل عصبية، حيث يتم تصنيفها على أنها مثبطات أو محفزات للشهية، وتدخل أيضًا في عملية التمثيل الغذائي، وترتبط الشهية غالبًا بالرغبة في تناول الطعام لرائحته او لمظهره أو نكهته، وهو عامل الأساسي الذي يفصل الشهية عن شعور الجوع، فقد يكون الشخص يشعر بالشبع من الوجبة وما زال لديه الشهية لتناول الحلويات، وقد تتأثر الشهية بالزيادة أو النقصان من التجارب الجيدة والسيئة لطعام ما، فهل يؤثر محتوى الطعام على الشهية وهل يمكن التحكم بالشهية عن طريق وصفات وأطعمة معينة، وما هي أفضل وصفة لفقدان الشهية؟.

 أسباب زيادة الشهية

عند الرغبة الزائدة بتناول الطعام في الكثير من الأحيان أو تناول كميات أكبر من التي يحتاجها الجسم ويستهلكها فيعني ذلك زيادة الشهية، ولكن عند تناول كميات من الطعام أكثر مما يحتاجه الجسم فيؤدي ذلك لزيادة الوزن، يعد من الطبيعي زيادة الشهية بعد القيام بمجهود بدني أو ممارسة أنشطة أخرى، ولكن إذا كان هنالك زيادة واضحة في الشهية لفترات طويلة قد يكون مؤشر لمرض يتطلب مراجعة الطبيب وقد يكون لأسباب أخرى ومن الأمراض أو الأسباب التي تؤدي لزيادة الشهية:[٢] الضغط النفسي أو الإجهاد. القلق. الاكتئاب. متلازمة ما قبل الدورة الشهرية. رد فعل لبعض الأدوية مثل أدوية الكورتيزون ومضادات الاكتئاب. الحمل. الشره المرضي. فرط نشاط الغدة الدرقية. مرض جريفز. انخفاض نسبة السكر في الدم. مرض السكري.

أفضل وصفة لفقدان الشهية

مثبطات الشهية أو وصفات فقدان الشهية قد تكون طبيعية وقد تكون مكملات أو طرق علاجية أخرى، ولكن من الأفضل استخدام طرق ووصفات صحية لفقدان أو تقليل الشهية لتجنب أي مخاطر أو أعراض جانبية ناتجة عن استخدام الأدوية، وهنا قائمة من الوصفات والطرق تصنف جميعها تحت عنوان أفضل وصفة لفقدان الشهية بصورة صحية وطبيعية:

تناوُل المزيد من البروتين والدهون الصحية:

يؤدي تناول البروتين والدهون إلى تقليل الشعور بالجوع وتثبيط الشهية، ليس كل الأطعمة تعطي شعور بالشبع بصورة متساوية فالدهون والبروتين تمنح الشعور بالشبع بشكل أكبر ولفترات أطول من الكربوهيدرات، فيمكن استبدال بعض مصادر الكربوهيدرات بالبروتينات والدهون الصحية، مثل استخدام اللحوم القليلة بالدهون والبيض والبازلاء والفول والزبادي كمصدر بروتين والدهون الصحية مثل المكسرات وزيت الزيتون والأفوكادو.

شرب الماء قبل كل وجبة:

تصنف تحت قائمة أفضل وصفة لفقدان الشهية لأنه تبين أن شرب كوب كبير من الماء قبل الوجبة يعطي شعور بالشبع بشكل أفضل ويقلل من الشعور بالجوع بعد الوجبة.

تناوُل المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف:

لا يتم هضم الألياف كالأطعمة الأخرى، فتبقى بالجسم لفترة أطول، وبالتالي تبطئ من عملية الهضم وتعطي شعور بالشبع خلال اليوم كاملًا، من الأغذية الغنية بالألياف الحبوب الكاملة والبقوليات والخضروات.

ممارسة التمارين قبل الوجبة:

تعد ممارسة التمارين الرياضية من الطرق الصحية والفعالة لتثبيط الشهية، فمستويات هرمونات الجوع تقل بعد ممارسة التمرين وخاصة التمارين ذات كثافة عالية، فيقل مستوى هرمون الجريلين في الجسم وهو هرمون مسؤول عن الشعور بالجوع، ويرتفع مستوى الهرمونات المحفزة للشعور بالشبع وهي GLP-1 وPPY.

اختيار الشوكولاتة الداكنة:

وجد أن الشوكولاتة الداكنة تعمل على تثبيط الشهية مقارنةً بشوكولاتة الحليب.

استخدام الزنجبيل:

وجد أن تناول كمية صغيرة من الزنجبيل يقلل من الشهية ويزيد من الشعور بالشبع، وقد يكون ذلك بسبب تأثيره المحفز للجهاز الهضمي، ولكن لا يوجد دراسات وأبحاث كافية للتأكد من تأثيره وإدراجها تحت قائمة أفضل وصفة لفقدان الشهية.

تناوُل الأطعمة ذات حجم كبير وسعرات حرارية قليلة:

إن اتباع حمية غذائية تعتمد على الحرمان لا تعد أفضل وصفة لفقدان الشهية ونزول الوزن فقد يكون لها أثر عكسي ويزيد من الشهية ويؤدي للشراهة في تناول الطعام، لذلك فإن الحمية الغذائية الصحية لا تعني الحرمان من الأطعمة فبعض الأطعمة غنية بالمواد الغذائية وقليلة بالسعرات الحرارية، مثل الخضروات والفواكه والحبوب الكاملة.

التخلص من التوتر:

إن تناول الطعام نتيجة الغضب أو الحزن أو الإجهاد يختلف عن الشعور بالجوع، فربطت الأبحاث التوتر بزيادة الشهية وزيادة الشراهة والرغبة في تناول الأطعمة الغير مغذية، فممارسة تمارين اليقظة الذهنية يقلل من تناول الطعام الناتج عن التوتر، وقد يساعد النوم المنتظم والتواصل الاجتماعي والاسترخاء في تقليل التوتر.

تناول الطعام بوعي كامل:

يلعب الدماغ دور رئيس في تحديد متى يحتاج الشخص للطعام وإلى ماذا يحتاج، فالتركيز عند تناول الوجبة بدون وجود مشتتات أخرى مثل مشاهدة التلفاز عند تناول الطعام يقلل من الكميات المستهلكة، ويقلل من الشراهة في تناول الطعام.

مثبطات الشهية وخسارة الوزن

مثبطات الشهية هي أدوية تعمل على الجهاز العصبي المركزي للجسم، وتعمل على خدع الجسم للاعتقاد أنه ليس جائعًا، وهي أدوية يمكن الحصول عليها دون الحاجة لوصفة طبية، وتعد هذه الأدوية ذات تأثير قصير المدى، لذلك عند الرغبة في تقليل وفقدان الشهية لفقدان الوزن أو لتنظيم العادات الغذائية يفضل اللجوء إلى الطرق الصحية بدلًا من الأدوية فتعد أفضل وصفة لفقدان الشهية هي الوصفات الطبيعية مع ممارسة الأنشطة البدنية والالتزام بحمية غذائية صحية، فتلك الأدوية لا تعتبر صحية للجميع فهناك دراسات قليلة على تأثيرها على البالغين ولا يوجد أي دراسات لمعرفة تأثيرها على الأطفال، كما وأن تلك الأدوية تحتاج لتوجيهات ووصفة طبية من قبل الطبيب، لأن تناولها بكميات كبيرة أو لفترة طويلة دون وصفة قد يؤدي إلى الإدمان أو تناول جرعة زائدة، وتشمل أعراض الجرعة الزائدة الارتباك والتشنجات والهلوسة والغيبوبة، لذلك تعد استشارة الطبيب مهمة قبل تناول تلك الأدوية لتحديد الأدوية والجرعة المناسبة ومعرفة إذا ما كانت تلك الأدوية مناسبة للحالة الصحية للشخص.

أضرار أدوية مثبطات الشهية

تعد أدوية مثبطات الشهية من الأدوية التي يتم اللجوء لها لمعالجة مشاكل السمنة والشهية الزائدة، ولا تعد هي أفضل وصفة لفقدان الشهية، فهي ذات تأثير قصر المدى ولا يمكن استخدامها لفترات طويلة، بالإضافة إلى وجود أضرار وأعراض جانبية غير مرغوبة تصاحب تناول تلك الأدوية من الأعراض الجانبية المصاحبة لها:[٤] زيادة معدل ضربات القلب. الأرق. النعاس. العطش الشديد. الدوار. التعرق. الإمساك. زيادة ضغط الدم.

سبب الجوع المستمر بعد الأكل

يشعر الكثير من الأشخاص بعد الأكل وتناول الوجبة برغبتهم في تناول الحلويات أو الشعور بالجوع بعد فترات بسيطة، ويعود ذلك لعدة أسباب فبعض الأشخاص لا يتناولون كميات كافية من الطعام خلال الوجبة وبالتالي يشعرون بالجوع بعد فترات قصيرة وينصح لهؤلاء الأشخاص بتناول كميات كافية من الطعام خلال الوجبة، والابتعاد عن النشويات في الوجبة قد يشعر الأشخاص بالجوع المستمر ورغبتهم بتناول الحلويات بعد الوجبة لنقص مستوى السكر في الدم، فتنظيم الطعام وعدم الامتناع عنها بشكل قطعي وتوزيعها على مدار اليوم بكميات معتدلة يحافظ على مستوى سكر الدم، فاللجوء إلى الأغذية التي تمد الجسم بالطاقة والسكريات الجيدة مثل الزبادي بالفواكه يعطي الطاقة والسكريات الجيدة التي يحتاجها الجسم بالتالي لا يلجأ لتناول الحلويات الغنية بالسكريات البسيطة والدهون.[٥]

عن ويزي ويزي كوم

اضف تعليق

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *