الرئيسية » 24 ساعة » مراكش تحتضر، فهل من منقد؟

مراكش تحتضر، فهل من منقد؟

178 views

أضحت ظاهرة احتلال الملك العمومي آفة مشتركة بين كل المدن المغربية، ومدينة مراكش نموذج  لهاته الأفة التي أظهرت جليا ضعف المجالس الجماعية والسلطات العمومية  المتعاقبة على  فك شفرة هذه الظاهرة والحد منها عبر إيجاد حلول مناسبة وواقعية. خاصة أن المدينة تجدب السياح من مختلف الجنسيات.  لكن بعض مسؤولي هذه المدينة لم يستوعبوا بعد الخطابات الملكية  الداعية إلى الاهتمام بالقطاع السياحي بإعتباره قاطر للتنمية المنشودة.

فأغلب  أحياء المدينة تعاني من مشكل الباعة الجائلين، ويكفي للزائر زيارة هاته الأحياء ليكتشف الحقيقة التي لا يغطيها أي غطاء. وتعتبر منطقة المحاميد النموذج الحي لظاهرة إحتلال الملك العمومي بكل أنواعه. فرغم بعض الحملات المحتشمة التي تقوم بها السلطات من حين لآخر. فالظاهرة تظل قائمة، بل  وتساهم في عراقلة المرور.

وتعتبر منطقة القوس،وإلإمام مسلم نموذجين للإحتلال الملك العام بشكل سافر.

فجل الباحثين في علم الاجتماع، والذين يؤكدون أن محاربة ظاهرة  إحتلال الملك العمومي يتطلب رؤية واضحة وتشاركية بين جميع الفاعلين، ومبنية على مقاربة اجتماعية واقتصادية شاملة ومتكاملة، أما الاقتصار على المقاربة الأمنية لوحدها،كسكب الماء في سطل به ثقوب.

فظاهرة إحتلال الملك العمومي لا تقتصر فقط على الباعة الجائلين بل تمتد إلى أصحاب المحلات التجارية والمقاهي، وهذا المنظر يشوه جمالية مدينة مراكش والتي تراهن عليها الدولة من أجل إستقطاب الملايين من السياح. وتماشيا مع الخطابات الملكية الداعية إلى الاهتمام بكرامة المواطن المغربي،فالسلطات المنتخبة والعمومية مطالبة بتسريع في إيحاد حلول تحفظ الحقوق للكل.

 

خالد الشادلي صحفي عن جهة مراكش آسفي

اضف تعليق

اضف تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *