الرئيسية » 24 ساعة » بالصور: فصيل الترا وينرز يساهم .. بتوزيع قفف رمضان وتدعو المغاربة إلى التآزر

بالصور: فصيل الترا وينرز يساهم .. بتوزيع قفف رمضان وتدعو المغاربة إلى التآزر

ككل عام من كل سنة ، قام فصيل الترا وينرز المساند لنادي الوداد الرياضي لكرة القدم بتوزيع قفف تتضمن بعض المواد الأساسية التي لا تستغني عنها الأسر المغربية في نظامها الغذائي اليومي مضيفة في بلاغ لها أن هذه المبادرة دأب الفصيل على القيام بها كل سنة قُبَيْل شهر الرحمة و الغفران للتخفيف و لو بشكل بسيط على بعض الأسر المعوزة من كثرة المصاريف التي تصاحب هذا الشهر المبارك، لتبين لنا أن الالترا لا يقتصر دورها فقط على تشجيع فريقها داخل مدرجات المستطيل الأخضر ،بل طال صياحها و ابداعها ليصل بهم الى الجانب الإنساني ايضا .

وجاء في البلاغ:”قال تعالى في الآية 92 سورة آل عمران ” لَن تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ و مَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ ”

قد تم تفسير (البر) في هذه الآية بالجنة، أي أن الناس لن تنال الجنة حتى تنفق في سبيل الله من أكثر الأشياء المحبوبة إليها، و تبذل ذلك في سبيل مرضاة الله عز وجل.
هذا من الناحية الدينية، أما من الناحية الوطنية و العرفية، فمعروف علينا كمغاربة أنه لا يغمض لنا جفن و لا يطيب لنا عيش و لا يحلو لنا مقام إن كان هناك من نتشارك معه الدين و الوطن يعيش الفقر و لا يجد ما يسد به رمقه، فنهب لتقديم يد العون حسب الطاقة و الاستطاعة و نسأل الله القبول. و مازال الخير في هذه الأمة قائما إلى أن تقوم الساعة.


بناء على كل ما سبق، عمدنا -نحن، وينرز 2005- إلى توفير قفف تشتمل على بعض المواد الأساسية التي لا تستغني عنها الأسر المغربية في نظامها الغذائي اليومي. هذه المبادرة دأبنا على القيام بها كل سنة قُبَيْل شهر الرحمة و الغفران للتخفيف و لو بشكل بسيط على بعض الأسر المعوزة من كثرة المصاريف التي تصاحب هذا الشهر المبارك.

و حيث أن هذا العام تزامن رمضان مع تفشي هذه الجائحة، لم يزدنا هذا سوى إصرارا و عزيمة على التكثيف من الجهود المبذولة لمضاعفة أعداد القفف الموفرة. و قد تم ذلك بفضل الله عز و جل و تم أيضا توزيعها على العائلات المحتاجة بعد أن تم رصدها و إحصاؤها مسبقا.
و تجدر الإشارة إلى أن هذا العمل الخيري شمل العديد من المدن المغربية بعد أن انخرطت فيه فروع المجموعة. و لن نكتفي بهذا القدر بل سنعمل على توفير المزيد من القفف بتوفيق من الله قبل مطلع شهر رمضان الأبرك.

و في النهاية نؤكد على ضرورة مساعدة بعضنا البعض و على ضرورة التآزر خاصة في ظل هذه المحنة التي نمر منها.
و نسأل الله تعالى أن يتقبل من كافة منخرطي المجموعة صالح الأعمال و أن يحفظنا و يحمينا من كل شر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *