بريطانية عمرها 106 أعوام تشفى من كورونا وحفيدتها تكشف السر !

سمح الأطباء لعجوز بريطانية (106 أعوام)، يعتقد أنها أكبر المرضى الذين تغلبوا على فيروس كورونا المستجد في بريطانيا، بالخروج من المستشفى.
وحاربت كوني تيتشن، وهي جدة شهدت ميلاد أحفاد أبنائها من برمنغهام بوسط إنكلترا، الفيروس أكثر من ثلاثة أسابيع وحصلت على وثيقة صحية من الأطباء في مستشفى سيتي بأنها شفيت من الفيروس.
وقالت تيتشن: « أشعر أنني محظوظة جدا لنجاحي في محاربة هذا الفيروس ».
وأضافت: « لا أستطيع الانتظار لرؤية أسرتي ».
ونُقلت تيتشن، التي ولدت في عام 1913 وعاشت الحربين العالميتين، إلى المستشفى في منتصف مارس آذار للاشتباه في إصابتها بالتهاب رئوي. وتم تشخيص حالتها بعد وصولها بقليل بأنها مصابة بكوفيد-19.
وقالت حفيدتها أليكس جونز (40 عاما): “تطهو دوما لنفسها أيضا، مع أنها تحب الاستمتاع بطعام من ماكدونالدز من حين لآخر. لم أخبرها بأن مطاعم ماكدونالدز مغلقة ».
وأضافت: « أعتقد أن السر في امتداد عمرها هو نشاطها البدني واعتمادها جدا على نفسها. خضعت لجراحة في الفخذ في ديسمبر وخلال 30 يوما عادت تمشي من جديد. إنها رائعة حقا… لديها الكثير من المعجبين”.
وقالت الممرضة كيلي سميث التي كانت تعتني بالعجوز البريطانية: “كان من الرائع رؤية تيتشن تتعافى. إنها رائعة وكنا نبذل أقصى جهدنا لرعايتها”.
وأضافت: « غمرتنا السعادة عندما ثبت شفاؤها من الفيروس. شيء رائع أن نرى المرضى يغادرون جناحنا (بالمستشفى) بعد هزيمة الفيروس ».
(رويترز)

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *