غضب شعبي من ممثلة مصرية وصفت العمال بالحيوانات والتبرع لهم بالتسول

أثارت تصريحات الممثلة المصرية داليا البحيري موجة من الغضب الشعبي بعد وصفها لفئة العمالة اليومية بالحيوانات، وذلك لعدم الالتزام بتطبيق سياسة “البقاء بالمنازل” للحد من انتشار فيروس كورونا، فاتُّهمت بالعنصرية لإهانتها لفئة من البسطاء الذين تضطرهم ظروفهم المعيشية للعمل في تلك الأجواء الحرجة، مما اضطر الممثلة لبث مقطع فيديو عبر حسابها الشخصي على فيسبوك لتهدئة الجمهور وتوضيح وجهة نظرها.

وألقت البحيري باللوم على أحد الصحفيين، واتهمته باجتزاء منشورها بغرض استفزاز الجماهير. وأوضحت أنها كانت تتحدث بشكل عفوي فيما كتبته على حسابها الشخصي، والذي يقتصر على قائمة أصدقائها، ولم تقصد إهانة العمالة اليومية.

وأشارت البحيري إلى أنها طالبت بتطبيق الحظر بشكل كامل بسبب زحام المولات وميدان العتبة بالمواطنين الذين خرجوا للتسوق لشراء الملابس، وأضافت باستنكار “أين سترتدون تلك الملابس؟”.

ونفت الممثلة أن تكون قد هاجمت العمال البسطاء، ولفتت إلى أنها “من الأوائل الذين شاركوا في حملة مع بنك الطعام لدعم العمالة اليومية”

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *