هل رش المطهرات في الشوارع يقضي على فيروس كورونا المستجد؟

هل يمكن أن تقضي عملية رش المطهرات في الشوارع على فيروس كورونا المستجد؟ هكذا يتساءل الكثيرون عن هذا الموضوع، إلى أن قطعت منظمة الصحة العالمية الشك باليقين، بل إنها حذرت من ذلك.

وفي وثيقة حول تنظيف الأسطح وتعقيمها كجزء من مكافحة كوفيد-19، قالت منظمة الصحة العالمية إن رش هذه المواد قد يكون غير فعال.

وورد في الوثيقة أن “الرش في الفضاءات المفتوحة على غرار الطرق والأسواق (…) غير موصى به لقتل فيروس كوفيد-19 أو مسببات أمراض أخرى لأن المطهر يفقد تأثيره بالأوساخ والركام”.

وأضافت “حتى في غياب المواد العضوية، من غير المرجح أن يغطي رش المواد الكيميائية بشكل مناسب كل الأسطح لفترة تسمح بالقضاء على مسب بات الأمراض”.

واعتبرت منظمة الصحة العالمية أن الشوارع والأرصفة ليست “خزانات لعدوى” كوفيد-19، مضيفة أن رش المطهرات قد يكون “ضارا بصحة الإنسان”.

وشددت الوثيقة أيضا على أن رش الافراد بالمطهرات “غير موصى به تحت أي ظرف”، إذ “قد يكون مضرا جسديا ونفسيا ولا يقل ل من أهلية المصاب على نشر الفيروس”.

وأشارت إلى أن رش الكلور أو مواد كيميائية سامة أخرى على البشر يمكن أن يتسبب بالتهابات جلدية أو في العينين.

وحذرت المنظمة أيضا من الرش المستمر للأسطح في الأماكن المغلقة، مستشهدة بدراسة بي نت أن ذلك لن ليس فعالا إلا في المناطق التي يتم رش ها مباشرة.

وتابعت “في حال استعمال المطهرات، يجب أن يتم ذلك عبر نقع قطعة قماش أو ممسحة بالمطهر”.

ويمكن لفيروس كورونا المستجد أن يلتصق بالأسطح، لكن لا معلومات دقيقة حاليا عن الفترة التي يبقى فيها قادرا على الانتشار.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *