المغرب يسجل 25 إصابة جديدة بكورونا خلال 18 ساعة في ست جهات من المملكة

إرتفع عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في المغرب إلى 7048 حالة، بعد تسجيل 25 إصابة مؤكدة جديدة خلال الـ18 ساعة الماضية، في ست جهات بالمملكة.

وتتوزع حالات الإصابة الجديدة بفيروس كورونا، على كل من جهة الدرا البيضاء سطات تليها جهة طنجة تطوان الحسيمة، ثم جهة مراكش آسفي، وجهة الرباط سلا القنيطرة، وجهة سوس ماسة، والجهة الشرقية فيما لم تسجل الست جهات المتبقية أية حالة إصابة خلال 18 ساعة الاخيرة.

وعموما، لا زالت جهة الدار البيضاء –سطات تتصدر قائمة الجهات، التي تضم نسبا كبيرة من المصابين بـ“كورونا” بــ30,22 في المائة (2130)، تليها جهة مراكش آسفي بـ18,39 في المائة (1296)، ثم جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ13,92  في المائة (981).

ثم جهة فاس مكناس بـ13,62 في المائة (960)، جهة الرباط سلا القنيطرة بـ9,59 في المائة (676)، وجهة درعة تافيلالت بـ8,31  في المائة (586).

وسجلت جهة الشرق نسبة  2,55 في المائة (180)، تليها جهة بني ملال خنيفرة بـ1,59  في المائة (112)، ثم جهة سوس ماسة بـ1,11 في المائة (78)، ثم كلميم واد نون بـ0,61  في المائة (43)، وجهة العيون الساقية الحمراء بـ0,06  في المائة (4)، ثم جهة الداخلة واد الذهب بـ0,03 في المائة (2).

تجدر الإشارة إلى ان كل الحالات التي سجلت في جهة العيون الساقية الحمراء وجهة الداخلة-واد الذهب تماثلت للشفاء، وبالتالي فالجهتين بدون إصابات إلى حدود الساعة.

وكانت وزارة الصحة، قد أشارت في بلاغ سابق إلى أنه يشترط في إعلان حالة التعافي من فيروس كورونا وجود عينتين سلبيتين مع 24 ساعة على الأقل كمدة فاصلة.

وأضافت أن الإعلان عن أي حالة كوفيد- 19 هي مسألة طبية من اختصاص الأطباء الذين يجمعون بين المعطيات السريرية والمخبرية والأشعة لتشخيص المرض.

وأردفت أنه ومع وجود نتيجتين مختلفتين أو أكثر عند نفس الشخص، فإنه يعتد دائما بالحالة الموجبة حتى وإن كانت الوحيدة بين مجموعة من النتائج السلبية والتعامل بالتالي مع الشخص على أنه حالة مؤكدة.

هذا، وتهيب السلطات المغربية بجميع المواطنين باحترام الحجر الصحي والإجراءات الوقائية التي اتخذها السلطات الصحية في إطار حالة الطوارئ الصحية.

وتوجه وزارة الصحة العمومية نداء إلى المواطنين الالتزام بقواعد النظافة والسلامة الصحية، والانخراط في التدابير الاحترازية التي اتخذتها السلطات المغربية بكل وطنية ومسؤولية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *