الحموشي يسهر شخصيا على ترتيبات حالة الطوارئ

24 ساعة

في سياق المجهودات التي تباشرها مصالح المديرية العامة للأمن الوطني لمجابهة تداعيات وباء كورونا المستجد، اطّلع المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني عبد اللطيف حموشي، أمس الثلاثاء، على سير العمليات الأمنية التي تعتمدها مصالح الأمن الوطني بمدينة فاس، للمساهمة في تحقيق الأمن الصحي للمواطنات والمواطنين، وضمان التدبير المعقلن للتنقلات الاستثنائية عبر نقط المراقبة الأمنية.

وقد أجرى المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني زيارات ميدانية رفقة والي الأمن وفاس عبدالإله السعيد لعدد من نقط المراقبة الأمنية بمدينة فاس، سواء تلك الموجودة في المحاور الطرقية الرئيسية أو التي توجد داخل بعض الأحياء الشعبية، كما استمع لإفادات الشرطيين المكلفين بالمراقبة، واطلع على حصيلة عمل التطبيقات المعلوماتية التي وضعتها المديرية العامة للأمن الوطني رهن إشارة موظفيها لضمان تدبير التنقلات الاستثنائية، وكذا تلك المخصصة للإبلاغ حول حالات الخرق المحتملة لفترة الطوارئ الصحية.

وقد كان المدير العام للأمن الوطني ومراقبة التراب الوطني يرتدي الزي النظامي الرسمي الخاص بحالة الطوارئ خلال زيارته الميدانية التي شملت مدينة فاس كمرحلة أولى، قبل أن ينتقل مباشرة نحو مدن مكناس والخميسات والقنيطرة التي أجرى فيها زيارات استطلاعية مماثلة، للوقوف عن كثب على طبيعة الإجراءات الأمنية التي تم اتخاذها طيلة أيام الحجر الصحي، وكذا التدابير المزمع اتخاذها  في الأمد المنظور، بالموازاة مع القرارات التي ستصدرها السلطات العمومية لمواجهة آثار وباء كورونا المستجد.

وتأتي هذه الزيارة التي شملت فاس ومكناس والخميسات والقنيطرة، في أعقاب زيارات ميدانية سابقة قام بها عبد اللطيف حموشي لمناطق مختلفة بمدن الدار البيضاء والرباط والمحمدية في بداية الحجر الصحي، كما أنها تندرج أيضا في إطار الترتيبات الأمنية التي تعتزم المديرية العامة للأمن الوطني اتخاذها في مرحلة ما بعد 10 يونيو المقبل، وما تفرضه هذه المرحلة من مواكبة أمنية دقيقة كفيلة بضمان مرتكزات النظام العام، وصون الأمن الصحي لعموم المواطنات والمواطنين.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *