زوجة الرئيس الجزائري متهمة باختلاس وتهريب الأموال والذهب

أجلت محكمة “البويرة” بالجزائر النظر في قضية اختلاس 60 مليار سنتيم من إحدى وكالات القرض الشعبي الجزائري بولاية البويرة إلى تاريخ 18 يونيو الجاري، التي قد تعصف برؤوس كبيرة في الجزائر، ضمنها زوجة رئيس الدولة “تبون”.

ووفق ما أورده الموقع الجزائري “الجزائر تايمز” فقد بررت المحكمة قرار التأجيل استنادا على طلب تقدم به المتهمون، الذين رفضوا المحاكمة “عن بعد”، في إطار الإجراءات المتخذة للوقاية من فيروس كورونا، بيد أن الحقيقة بحسب مصادر “الجزائر تايمز” غير ذلك تماما، حيث أكد الموقع الجزائري أن هذه القضية يتابع على خلفيتها أربعة متهمين، ضمنهم مدير الوكالة ورجل أعمال مقرب من النظام، وأن هذا الأخير ذكر في التحقيقات التي باشرتها معه المصالح المختصة، اسم زوجة الرئيس الجزائري “تبون”، مشيرا أن مدير الوكالة ومعه بعض الموظفين كانوا يختلسون الأموال والودائع المالية من حسابات الزبائن ويقومون بتحويلها لحسابه قصد توظيفها في الإستثمار، مقابل أرباح مهمة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *