إعتقال رئيس جماعة منتمي للبيجيدي فار من العدالة

تمكنت العناصر الأمنية بأكادير، مساء أمس الجمعة، من توقيف رئيس جماعة افريجة بإقليم تارودانت داخل شقة مفروشة بأكادير، كان موضوع مذكرة بحث وطنية.

وذكرت مصادر إعلامية أن توقيف الرئيس المنتمي لحزب العدالة و التنمية، تم داخل شقة سكنية مفروشة بحي السلام وسط مدينة أكادير، على اثر مذكرة بحث وطنية أصدرتها النيابة العامة بالمحكمة الإبتدائية بتارودانت في حقه، بعدما اختفى عن الأنظار، بسبب إشتباه تورطه في تسجيل صوتي مسيئ لعامل تارودانت.

وأوضحت ذات المصادر أن الرئيس المذكور ، مبحوث عنه وطنيا، بعد الإشتباه في تورطه في تسجيل صوتي يضم عبارات مشينة وسب وقذف في حق عامل اقليم تارودانت، تم تداوله على نطاق واسع على تطبيق التراسل الفوري واتساب.

وكان عامل إقليم تارودانت، الحسين أمزال، قد تقدم بشكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بتارودانت، ضد رئيس جماعة افريجة بإقليم تارودانت، المنتمي لحزب العدالة والتنمية، بعدما وجه إليه هذا الأخير كلاما نابيا عبر تسجيل صوتي.

التسجيل الصوتي الذي انتشر كالنار في الهشيم في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة “واتساب”، هاجم فيه الرئيس المنتخب المحتمل، عامل الإقليم، بالسب والشتم ونعته بأقبح الأوصاف، متهما إياه بالتقصير وعدم القدرة على تلبية مطالبه.

هذا و تم تسليم الرئيس المعتقل لمصالح الأمن بتارودانت قصد إخضاعه لتدابير الحراسة النظرية لإستكمال الأبحاث تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *