تبرئة وزير سابق في قضية الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي

24 ساعة

أصدرت محكمة الاستئناف بالدارالبيضاء، يوم أمس الجمعة،حكما بتأييد الأحكام الصادرة في سنة 2016 في حق المتهمين باختلاس أموال الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، بعدما ابتدأت المحاكمة في سنة 2011.
وقد قامت هيئة الحكم بالمحكمة نفسها بإدانة رفيق الحداوي ، وزير التشغيل السابق والمدير العام السابق للصندوق، بالسجن 4 سنوات مع مصادرة الممتلكات وإعادة 600 مليون درهم إلى الدولة.
مثله حصل لبني عيسى البيض الذي تم تأكيد عقوبته مع رد أكثر من 100 مليون درهم ومصادرة ممتلكات.
و في نفس السياق تمت تبرئة الأمين العام السابق للمجلس الوطني للإحصاء والعمدة السابق لمدينة الدار البيضاء عبدالمغيت سليماني من التهم المنسوبة إليه.
للتذكير إن هذه المحاكمة بدأت عام 2011 ، وصدرت أحكام قاسية بحق 25 ً متهم.
و ترجع وقائع هذه الفضيحة إلى عام 2002 ،التي تعد من أهم قضايا نهب المال العام في البلاد بعدما تأكد أن نتائج الأموال المنهوبة منها خلال أكثر من 30 سنة من التدبير تجاوزت 115 مليار درهم، منها 7,47 مليار درهم مجموع الأموال التي صرفها الصندوق من دون حق منها خلال اختلاسات وصفقات مشبوهة.
و انتهت لجنة تقصي الحقائق البرلمانية إلى أن المسؤولية تقع على عاتق المدراء العامين الذين تعاقبوا على رأس إدارة الصندوق إلى جانب رؤساء المصالح وبعض الشركات المتعاقدة مع الصندوق عبر صفقات وصفت بالمشبوهة، ومنها شركات كانت مكلفة ببناء المصحات والوحدات الاجتماعية التي كانت تستغل كواجهة للتغطية على الأموال المنهوبة.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *